top of page
  • صورة الكاتبMuna Sbouh

كيف تختار افلام كرتون مناسبة لأطفالك؟




تعتبر افلام الكرتون المناسبة مكمّل تعليمي جيد لأطفالك، ولكن تأكد من اختيارها بحكمة. يحب الأطفال الرسوم المتحركة وتلك الشخصيات المضحكة التي تصاحبهم من الشاشة. إذا كنت تفكر في العودة إلى طفولتك، فمن المحتمل أن تتعلق بعض أفضل ذكرياتك بهذه الأنواع من برامج الأطفال. ومع ذلك، هناك العديد من الخيارات المتاحة، وليست جميعها مناسبة ومفيدة على حد سواء. لذلك، نريد اليوم إرشادك حول كيفية اختيار الرسوم المتحركة المناسبة لأطفالك.

على الرغم من أنهم في بعض الأحيان يتم شيطنتهم، إلا أن الحقيقة هي أن الرسوم المتحركة ليست سلبية في حد ذاتها. في الواقع، لا يقتصر دورهم على الترفيه عن الأطفال فحسب، بل ينقلون أيضًا القيم، ويوضحون لهم كيفية التصرف في المجتمع، ويساهمون في عمليات التعلم المتعددة. ربما تعلم أطفالك ألوانهم بفضل برنامج الأطفال أو يكتسبون مفردات لغة جديدة بفضل هذه الرسوم المتحركة.



نصائح هامة عند اختيار افلام كرتون مناسبة لطفلك


ضع العمر في الاعتبار عند اختيار افلام الكرتون

هذه واحدة من العوامل الرئيسية التي يجب أخذها في الاعتبار. يجب ألا يشاهد الطفل الرضيع والطفل في سن المدرسة نفس البرامج، حيث يختلف نضج عقولهم واحتياجاتهم. في هذا الصدد، هناك فرضية تم إصدارها ودعمها من قبل عدد كبير من الخبراء وجمعيات طب الأطفال وهي كالتالي: “يجب عدم تعريض الأطفال دون سن الثانية للشاشات”. قد يبدو هذا بيانًا صريحًا للغاية، لكن الحقيقة هي أن الدراسات أثبتت مدى ضرر هذه المحفزات السمعية البصرية على الصغار.

ضع في اعتبارك أن أدمغة الأطفال لا تزال متخلفة جدًا وأن هذه السنوات الأولى من الحياة هي مرحلة حرجة يمرون فيها بتغييرات في حجم الدماغ وبنيته ووصلاته، ويمكن أن تؤثر الشاشات على هذه العملية. التحفيز الذي يحتاجه الطفل البالغ من العمر أقل من عامين هو بشكل أساسي التواصل من خلال أدوات ملموسة والتفاعل ضمن بيئة طبيعية غير افتراضية. يمكن أن تتسبب مشاهدة الرسوم المتحركة في حالة دائمة من اليقظة والتهيج والانتباه والاندفاع، وصعوبات في تنمية التعاطف والتنشئة الاجتماعية.


تحليل نوع المحاكاة

عند اختيار كرتون للأطفال مناسب، نركز عادةً على الشخصيات والحبكة، لكننا لا نهتم لجانب ذا أهمية كبيرة: نوع التحفيز أو المحاكاة المقدم للأطفال. هناك برامج أطفال معينة لها إيقاعات أبطأ في السرد وفي عرض الصور، لكن البعض الآخر يميل إلى المبالغة في التحفيز. لذلك، يقدمون لقطات قصيرة ومشاهد سريعة وأضواء وأصوات شديدة. فإنها تجذب انتباه الأطفال بهذه الطريقة. في الواقع، إنهم منومون مغناطيسيًا إلى حد ما ويسببون لهم الإدمان. بالطبع، يظلّون ملتصقين بالشاشة، دون تشتيت انتباههم ودون المطالبة باهتمام والديهم، لكن التحفيز المفرط الذي يتلقونه ليس إيجابيًا، لذلك من الأفضل تجنب هذه الرسوم المتحركة سريعة الوتيرة.

قدر الإمكان. اختر كرتون الأطفال الأبطأ والأكثر هدوءًا مع لقطات مشهد طويلة وبدون أصوات خلفية حادة جدًا. بهذه الطريقة، نتجنب التأثير على الوظائف المعرفية للطفل والمعالجة الحسية والعمليات العاطفية.


راقب القيم والنماذج التي يتم تقديمها

هناك جانب آخر يجب مراعاته وهو نوع القيم التي ينقلها كرتون الأطفال، فضلاً عن المواقف والسلوكيات التي تتصرف بها الشخصيات. الأطفال، من خلال التعلم غير المباشر، يستوعبون ويمتصون سلوكيات ومواقف الرسوم المتحركة المفضلة لديهم. وبالتالي، فإنهم يميلون إلى تقليدهم واستيعاب الكلمات التي يستخدمونها وردود الفعل التي لديهم. لذلك، من المهم التأكد من أن هذه الأمثلة إيجابية.

تروّج بعض الرسوم المتحركة لقيم إيجابية للغاية للصغار. ومع ذلك، هناك برامج أخرى يمتلك أبطالها القليل من التحكم العاطفي، أو يشعرون بالوحدة، أو لا يتحدثون بشكل صحيح. يجب أن تؤخذ كل هذه الجوانب في الاعتبار، حيث إنها معلومات تذهب مباشرة إلى عقل الأطفال النامي.


 

فوائد أفلام الكرتون للأطفال

  1. التعليم بطرق ترفيهية: تساعد أفلام الكرتون على ايصال المعلومات بأسلوب ترفيهي مشوّق تعليمية

  2. لتعلم في عمر مبكر: تعنى كثير من الرسوم المتحركة بتعليم الأطفال الحروف و الأرقام و أسماء الحيوانات و الأشكال الهندسية و غيرها.

  3. تنمية المهارات الذهنية: الرسوم المتحركة ذات البعد التعليمي تهدف لتعزيز مهارات الأطفال الذهنية وأهمها القدرة على النطق و الكلام

  4. تعزيز اللغة: مشاهدة الرسوم المتحركة بلغة الأم يساهم بشكل كبير في تعزيز لغة الأطفال للأفضل.

  5. غرس عادات وقيم ايجابية: تغرس أفلام الكرتون عادات وقيم ايجابية لها دور كبير في التأثير على سلوك الطفل بصورة إيجابية.


سلبيات مشاهدة افلام الكرتون والرسوم المتحركة على الأطفال

  1. العنف: بعض من مشاهد الرسوم المتحركة قد تشجع الأطفال و تحرضهم على اللجوء للعنف في حياتهم اليومية

  2. استخدام الألفاظ البذيئة: كثير من الأفلام الكرتونية تستخدم الألفاظ غير المناسبة والتي يحفظها الأطفال و يتداولونها فقط من خلال مشاهدتها، والاستماع إليها.

  3. مشاكل في النوم: مشاهدة الرسوم المتحركة التي تحتوي على المشاهد المخيفة، تعرض الأطفال لكوابيس أثناء النوم، وبالتالي لا يستطيعوا النوم بهدوء.

  4. مشاكل صحية: معظة الأطفال يشاهدون الرسوم المتحركة المفضلة لديهم لساعات طويلة وهذا قد يسبب في مشاكل في الرؤية، أو العمود الفقري بسبب الجلوس الطويل.


اختيار افلام الكرتون المناسبة والإشراف على ما يشاهده أطفالك

أخيرًا، الأمر متروك لكل أسرة لاختيار كرتون تعليمي الذي يناسب التعليم الذي يريدون نقله إلى أطفالهم. ومع ذلك، فإن الجوانب مثل التوصية بالعمر ونوع التحفيز والقيم هي النقاط الرئيسية التي يجب مراعاتها. على الرغم من ذلك، يوصى بشدة بمشاهدة المسلسلات والرسوم المتحركة مع أطفالك بدلاً من تركهم بمفردهم أمام الشاشة.

دائمًا صاحب أطفالك بالرسوم المتحركة التي تحتاج إلى تفاعل منهم ليشاركوا هم أيضًا في عملية تعليمهم. أصبحت الألعاب الإلكترونية ذات الطابع التعليمي والتفاعلي للأطفال محط انتباه لكثير من الأهالي. كثير من الأهل يحرصون على استغلال وقت ما بعد الدراسة أو وقت الفراغ بطريقة جيدة فيجدون بمثل هذه الأنشطة التعليمية التي أصبحت رائجة على الهواتف الذكية كوسيلة ناجحة لتعليم أطفالهم بأسلوب ترفيهي وممتع.


تطبيقات سكر وبو هي بمثابة خير مثال لذلك بما تحويه من ألعاب تعليمية للأطفال بالعربية. في الوقت الذي تترك فيه كثير من كرتون الأطفال أثر إيجابي على تربية وسلوك الطفل، تهدف تطبيقات سكر وبو وما تضمه من ألعاب تعليمية تفاعلية للأطفال إلى إشراك الأطفال في عملية تعليمهم وتنمية مهاراتهم الذهنية والجسدية في آن واحد ضمن بيئة آمنة من الإعلانات المناسبة أو غير المناسبة للأطفال. يتعلم الأطفال من خلال هذه التطبيقات الألوان والفواكه والأشكال الهندسية وغيرها الكثير بمساعده شخصيات كرتونية قريبة للأطفال ومؤثرات صوتية مناسبة للأطفال.



٧١٨ مشاهدة٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل
bottom of page